منتديات تلفزيون ولاية الجزيرة


    ضرب الزوجات.. شريعة ربانية أم عادة بالية؟!

    شاطر
    avatar
    د. مبارك المصري النظيف

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 05/10/2010
    العمر : 36
    المكان : مدينة ود مدني ـ الزمالك

    ضرب الزوجات.. شريعة ربانية أم عادة بالية؟!

    مُساهمة  د. مبارك المصري النظيف في الجمعة سبتمبر 16, 2011 11:34 pm

    ضرب الزوجات.. شريعة ربانية أم عادة بالية؟!


    تزداد حالات ضرب الزوجات يوما بعد الأخر، والعجيب في اعتداءات بعض الرجال على زوجاتهم تأخذ إعطاءها شكلا شرعيا، كأن يدعى البعض أن لضرب الزوجات أصلاً في الشريعة يبيح له إهانتها ومعاقبتها وقتما شاء. وهو قوله تعالى: ﴿ الرِّجَالُ قَّوَامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً ﴾ ولكن أين هم من قوله صلى الله عليه وسلم: (استوصوا بالنساء، فإن المرأة خلقت من ضلع ، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه ، فإن ذهبت تقيمه كسرته ، وإن تركته لم يزل أعوج ، فاستوصوا بالنساء) متفق على صحته، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي ) رواه الترمذي .
    فأغلب الناس لا تعرف هذه الوصايا بالنساء خيرا، ولا تعرف أن الإسلام لا يحرض على الضرب سواء كان للزوجة أو لغيرها بدعوى "الإصلاح" ؛ لأن لجوء البعض للضرب عادة قديمة تجعل الطرف الأخر في العلاقة يلجأ إلى حيلة العدوان اللفظي أو البدني بسبب وبدون سبب كذلك.
    ومن تأثيراته الخطيرة على المجتمع يقول الخبير النفسي: أنه يتسبب في هدم المودة والرحمة بين الزوجين ويقلل لحظات الصفاء ، ويزيد التعاسة وينتج أبناء ميالين للعنف والعدوان. وطالب الزوجين بعدم التسرع والانغماس في نوبات العنف في حال خلافهما لتأثير ذلك على استقرار البيت الزوجي والحياة وتأثيره بشكل أخص على الأبناء.
    ونصح الخبير النفسي بضرورة إنشاء مكاتب للإرشاد الأسري؛ لأنها الوحيدة القادرة على حل المشكلات التي تنشب بين الزوجين، كما أنها تقلل من حالات الطلاق التي انتشرت بسبب الضرب وخلافة من العادات السيئة.
    غير أن حمل المرأة الناشز على طاعة زوجها يكون وفق آليات، منها النصيحة والمجادلة ثم يليها في حال عدم الاستجابة الهجر في المضاجع ، ثم يأتي في النهاية الضرب غير المبرح.
    وفكرة الضرب للعقاب التأديبي، وليس الهدف منها الإهانة أو الإيذاء النفسي ، بل الهدف منها التقويم حتى يستقيم ما اعوج من حال الزوجة. ويمكن أن يكون الضرب بمسواك أو باليد ، وإذا كان بعصا فلا بد ألا يكون مبرّحاً ولا يترك أثراً ، فتستخدم العصا للتلويح فقط لا للضرب.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 28, 2017 9:38 pm