منتديات تلفزيون ولاية الجزيرة


    فَهِمْتُكم... فَهِمْتُكم... د. عبد الرحمن بن صالح العشماوي

    شاطر
    avatar
    د. مبارك المصري النظيف

    عدد المساهمات : 10
    تاريخ التسجيل : 05/10/2010
    العمر : 35
    المكان : مدينة ود مدني ـ الزمالك

    فَهِمْتُكم... فَهِمْتُكم... د. عبد الرحمن بن صالح العشماوي

    مُساهمة  د. مبارك المصري النظيف في السبت سبتمبر 17, 2011 12:43 am

    فَهِمْتُكم... فَهِمْتُكم...
    د. عبد الرحمن بن صالح العشماوي



    فهمْـتُكمْ بعدَ أعـوامٍ وأعْوامِ
    الآنَ أدْركتُ، تفريـطِي وإِجْـرامي

    الآنَ أدْركتُ معـنى أنَّكم بشرٌ
    لكمْ حقـوقٌ، ولستُم محضَ أنعامِ

    فهمـتكم يا بَني شعـبي وقـدْ لعِبتْ
    بكُمْ جنودي وقـوَّاتي وأَزْلامـي

    نعم ، ملأْتُ سجوني من أكَارِمكمْ
    وكَانَ تعـذيبُهم رمْزاً لإقْـدامي

    حكمتُ بالسِّجنِ تأبيـداً لطائفةٍ
    أَصْلَيْـتُها في سجـوني نـارَ آلامِ


    ولَمْ تَـدَعْ سَعْيَها للدِّينِ طائـفةٌ
    أُخـرى، فأصْـدَرْتُ فيها حُكمَ إعْدامِ


    جَعَـلْتُ أرضكُم الخضـراءَ مُعْتَـقَلاً
    حقَّقتُ فـيهِ بسيفِ الظُّلْمِ أحلامي


    أطْلَقْتُ فيـكم على ظُـلْمٍ جَلاَوِزَتي
    ما بينَ لصٍّ وكـذَّابٍ ونمَّامِ


    نعمْ، جَعَلْـتُ بيـوتَ اللهِ خاوِيةً
    مِـنْ كُـلِّ داعٍ وصوَّامٍ وقوَّامِ


    حتى الأذانُ توارى عـن مآذِنِـكم
    وعن وسائل إعلاني وإعـلامي


    أمَّا حجابُ العذارى فهـو مُعْـضِلةٌ
    حَاربْتُها بإهـاناتي وإرْغـامي


    نَعَم، جعلتُ منَ الطُّغيانِ لافِـتةً
    فـيها معَـالِمُ مِنْ قَسْـري وإلْزامي


    لكِنَّني الآنَ يا شعبي وقد سَلَـفَتْ أيَّامكم بمآسيها وأيَّـامي


    أقولُـها، ونجـومُ الليلِ تَشْهَدُ لي: فهِمْتُكم، وإليكم فـضْلُ إفْهامِي


    فهِـمْتُكم، فلقدْ صرْتم عَمَالِقـةً وكُنتُ أبـصرُ فيكم شكلَ أقْـزامِ


    فهـمتها الآنَ، إنِّي قـدْ ظَـلَمْتُ، ولـمْ أرْحـم فقيراً، ولمْ أَلْطُفْ بأيْـتامِ


    ولمْ أقدِّمْ طـعاماً للجـياعِ، ولم
    أقدِّمْ الماءَ للمُسْتَنجدِ الظَّامي


    ولمْ أقـدِّمْ ثياباً للعُراةِ، ولم
    أمنح تلاميذكم حِبراً لأقـلامِ


    فهِمْتُكمْ، فافْهَـموني، وافْهموا لُغـتي
    وقابـلوا لُؤمَ أخلاقي بإكرامِ


    إنّي سأفتَـحُ أبـوابَ العطاءِ لكـم
    وسوفَ أُصـدِرُ للإصلاحِ أحكامي


    هيَّا، ضعوا في يدَيْ أيـديْ تعاونُكم
    يـا أخـوتي وبني عمِّي وأرْحامي


    إنِّي صحوتُ على نورِ الصَّباحِ، وقدْ
    طـوَيتُ عِقْـدَينِ في ظُلْمٍ وإظـلامِ


    فهمتكم، أيُّها الشعبُ الذي دعَسَـتْ
    أحلامَه في طريقِ الجَوْرِ أقدامي


    الآن أدْركـتُ أنِّي كـنتُ في نفـقٍ
    منْ غفْلَـتي وضلالاتي وآثامي


    أَنْهى الحـديثَ، ولمْ يفـطن لخطبـتهِ
    إلاَّ الصَّدى والّلَظى في قَـلْبِه الدَّامي


    وجَلْجَلَتْ صرْخةُ المستـهزئينَ بهِ:
    فاتَ الأوانُ، فلا تركن لأوهامِ


    نسـيْتَ أنَّ لنا ربًّا نلوذُ بـهِ

    إذا تَـطَاوَلَ فـينا جَـورُ حُكَّامِ



    [b]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مارس 24, 2017 1:55 am